سيارة اختبارية متطورة

GROUND BREAKING CONCEPT

قدمت تويوتا سيارة اختبارية جديدة تستخدم ذكاء اصطناعيا متقدما وتتسم بسهولة الاستخدام وتركز على السائق. تلك هي الرؤية خلف تويوتا كونسبت آي، حيث تظهر السيارة الاختبارية المتطورة تصور تويوتا بأن سيارات المستقبل لا بد أن تبدأ بمن يستعملونها.

GROUND BREAKING CONCEPTGROUND BREAKING CONCEPTتم تصميم سيارة تويوتا كونسبت آي في مركز تويوتا Calty للأبحاث والتطوير في نيوبورت بيتش بولاية كاليفورنيا  الأمريكية، وبتطوير تقنية تجربة المستخدم من مركز تويوتا للإبداع في سان فرانسسكو. وتعتمد الفلسفة الأساسية لتصميم السيارة على مفهوم ‘الدفء الحركي”، وهو الاعتقاد بأن تقنية النقل لا بد أن تدعم الترحيب والمرح للمستخدم. نتيجة لذلك تم تطوير السيارة مع التركيز على بناء تجربة مستخدم فعالة ومثيرة. تطور كونسبت آي قوة الذكاء الاصطناعي (AI) المتقدم لتوقع حاجات الناس، إلهام مخيلاتهم وتحسين حياتهم.

في قلب كونسبت آي يوجد نظام ذكاء صناعي قوي يتفاعل مع السائق لبناء علاقة بشرية وذات معنى. أكثر من مجر عينات وجداول قيادة، تم تصميم السيارة الاختبارية لتطوير التقنيات المتعددة لقياس العاطفة، تحديد المواقع التي يسافر إليها السائق حول العالم. تضفي هذه التوليفة على كونسبت آي قدرة استثنائية لاستخدام التنقل لتحسين جودة الحياة.

يطور الذكاء الصناعي تقنيات المركبة المؤتمتة المتقدمة للمساهمة في تعزيز سلامة القيادة، إلى جانب المثيرات البصرية واللمسية لزيادة التواصل على أساس استجابة السائق. وفي ظل ظروف معينة، سيكون المستخدمون قادرين على الاختيار ما بين القيادة الآلية أو اليدوية، وفقا للتفضيل الشخصي. فالسيارة سترصد اهتمام السائق وظروف الطريق، بحيث يمكن أن تزيد من قدرات القيادة الآلية لدعم السائق، أو مساعدته في التنقل في ظروف خطرة.

GROUND BREAKING CONCEPT

وأدخلت “تويوتا” نظام ذكاء اصطناعي جديد ومتقدم، يسمى بـ “يوي” لتوقع احتياجات أصحابها، وتحسين حياتهم. وسيعرض المساعد “يوي” بشكل مرئي من خلال دائرة نابضة وسط وحدة التحكم.

وللمساعدة في ضمان أن أكثر تقنية المركبات العصرية تقدما تظل مرحبة وودودة ، قام المصممون في CALTY ببناء كونسبت آي من الداخل إلى الخارج، بدءا من واجهة المستخدم من الجيل التالي التي هي بمثابة منصة للذكاء الصناعي في المكربة، الملقب بـ  “يوي”.

GROUND BREAKING CONCEPT

تبدأ الواجهة مع التمثيل المرئي لـ “يوي”، المصمم بهدف التواصل عبر الثقافات لجمهور عالمي. ومع تمركز “يوي” على لوحة القيادة، يتمحور التصميم الداخلي في كونسبت آي حول السائق والراكب وفي جميع أنحاء السيارة في خطوط واسعة، مع تصميم الأشكال الداخلية بهدف تعزيز قدرة يوي على استخدام الضوء والصوت وحتى اللمس لتوصيل المعلومات الهامة.

يتجنب كونسبت آي الشاشات على الكونسول المركزي للكشف عن معلومات وقتما وحيثما تدعو الحاجة. أضواء ملونة في دواسات الأقدام تشير إلى ما إذا كانت السيارة في وضعية القيادة الآلية أو اليدوية. أجهزة عرض دقيقة في الجزء الخلفي تظهر على دعامة المقعد للمساعدة في التحذير من النقاط العمياء، وقيادة الجيل القادم التي تساعد في تركيز عيني وانتباه السائق على الطريق. كما تم تصميم الشكل الخارجي للمركبة لتمكين كونسبت آي من التواصل مع العالم من حوله. تظهر يوي على ألواح الأبواب الخارجية للترحيب بالسائق والركاب عند اقترابهم من السيارة. الجزء الخلفي من السيارة يظهر رسائل بخصوص المنعطفات المقبلة أو تحذير من خطر محتمل. الجزء الأمامي من السيارة يظهر ما إذا كانت كونسبت آي في وضعية القيادة المؤتمتة أو اليدوية.

GROUND BREAKING CONCEPT